كلمة رئيس مجلس الإدارة

سعادة/ محمد مهنا القبيسي
رئيس مجلس الإدارة

كان عام 2016 عاما حافلا بالتحديات نتيجة تغييرالأسس الاقتصادية للقوى المحركة في الأسواق المحلية والإقليمية والدولية مما أدى إلى الحاجة لإعادة توازن الأولويات من قبل الشركات العاملة في القطاع الخاص. تتمتع شركة منازل العقارية بميزة تنافسية تماشيا مع ظاهرة الشراكة بين قطاعين العام والخاص بالإضافة الى وجود الطلب المستمر لإسكان ذوي الدخل المتوسط مما يساهم الى وضع الشركة في موقع متميز للسنوات القادمة.

استمرت الشركة في اتباع استراتيجية التنويع التي أطلقتها في عام 2014 لخلق تدفقات متكررة لإيرادات إضافية. خلال عام 2016 واصلت الشركة اتخاذ خطى ثابتة في جميع استراتيجياتها المتعلقة بالتنويع والتوسع والتطوير التي تهدف إلى زيادة الدخل من خلال مواصلة تطوير وتعزيز الخدمات المتوفرة في مشاريعها.

لعبت شركاتنا التابعة أيضا دورا محوريا في تحقيق استراتيجية الشركة حيث واصلا شركتي منازل التخصصية الشركة التابعة المسؤولة عن إدارة العقارات وسينساس العالمية لإدارة المرافق بتقديم خدماتهم لمحفظة مشاريع شركة منازل العقارية. أما بالنسبة لشركة (منازل مول) والتي تعتبر الذراع المسؤولة عن أعمال التجزئة بضمان التشغيل الكامل لأصول الشركة التجارية التي تشمل) ذى أوتليت كابيتال مول ومناطق البيع بالتجزئة بالريف، وتشمل الإضافات الجديدة لهذ المحفظة المناطق التجارية في الريف 2 ومنازل عمان. وفي الوقت نفسه تواصل شركة منازل للرعاية الصحية بإحراز تقدما في تحريك مشروع مدينة منازل الطبية من مفهوم إلى واقع. كما تم الاعلان مؤخرا عن (غنتوت)، احدى أهم مشاريع الشركة العقارية والسياحية والذي يستهدف شريحة جديدة من السوق. ومن هنا فإن التكامل والنظرة الشمولية في نموذج أعمال منازل العقارية يضمن تحقيق هدفنا الأساسي بإضافة قيمة للمستثمرين من خلال الاستفادة من مواردها (الأراضي الاستثمارية والشركات التابعة ورأس مالها البشري) للتنويع والتوسع في القطاعات المتنامية ذات الصلة مثل إدارة البيع بالتجزئة، إدارة العقارات وإدارة المرافق والرعاية الصحية.

ومن الجدير بالذكر أنوضع الشركة المالي قوي والفرص وفيرة والأسس ثابتة مما يؤكد جاهزية الشركة للتوسع في المستقبل وقدرتها على اغتنام الفرص لتوسيع مشاريعها جغرافيا وتوسيع نطاق عملياتها. مع وجود سجل حافل بالنجاحات في خدمة شريحة ذوي الدخل المتوسط تجد منازل نفسها في وضع جيد للاستفادة من النمو المتوقع في السكان والطلب المستمر ونقص العرض محليا وإقليميا على حد سواء مما يجعلها في وضع جيد للنمو في المستقبل.